ثقافة عامة

ان كيد الشيطان كان ضعيفا

ان كيد الشيطان كان ضعيفا، وصف القرآن الكريم كيد الشيطان بالضعف، فقال ارتفع: { إن كيد الشيطان كان ضعيفا } (النساء:76). والآية مفادها أن هذا (الكيد) الذي وُخط به الشيطان، إنما كان في الزمن الزمان الذاهب، وقد يُاستيعاب منها أن كيده مسافةُ لم يعتبر ضعيفاً؛ بدلالة ما يوسوس به لكثير من أتباعه وأشياعه.

ان كيد الشيطان كان ضعيفا

يقول الله، مقوِّيًا نوى المؤمنين به من مالكي مرسال الله شوى الله عليه وسلم، ومحرِّضهم على أعدائه وأعداء دينه من بطانة الشرك به: ” فقاتلوا “أيها المؤمنون، =” أولياء الشيطان “، يعني بذلك: الذين يتولَّونه ويطيعون أمره، في نزاع خضوع الله، والتكذيب به، وينصرونه (11) =” إن كيد الشيطان .

فإن هذه الآية قطعة من دليل من حدّة النساء، وقد جاءت في سياق تبادل الكلام القرآن عن الجهاد في صراط الله، وقتال أعدائه، ويحتمل أن يكون المراد بالشيطان فيها إبليس -عليه دعاء بالشر الله-. ذَكَرَ القرطبي في التفسير: (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطانِ كانَ ضَعِيفاً) أَيْ مَكْرَهُ، وَمَكْرَ مَنِ اتَّبَعَهُ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى