ثقافة عامة

ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا

ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا، وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105) يقول ارتفع : ( ويسألونك عن الجبال ) أي : هل تستمر يوم القيامة أو تزول؟. ( فقل ينسفها ربي نسفا ) أي : يذهبها عن أماكنها ويمحقها ويسيرها تسييرا . شرف الانسان تفسير آخر View one other tafsir.

ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا (105) قوله ارتفع : ويسألونك عن الجبال أي عن شأن الجبال يوم القيامة . فقل اتى هذا بفاء وكل سؤال في القرآن قل بغير فاء إلا هذا ، بسبب أن المعنى إن سألوك عن الجبال فقل ، فتضمن الكلام مقصد الشرط وقد معرفة الله أنهم يسألونه .

♦ تفسير البغوي “ملامح التنزيل”: قوله: ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا ﴾، ذَكَرَ ابن عباس استفهم امرؤ من ثقيف مرسال الله شوى الله عليه وسلم، فقال: ابتهاج تكون الجبال يوم القيامة؟ فأنزل الله هذه الآية، والنسف: هو القلع؛ يعني: يقلعها من أصلها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى